أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / تفشي البناء العشوائي بمقاطعة سايس بفاس يضع السلطات المحلية و المنتخبين في قفص الإتهام

تفشي البناء العشوائي بمقاطعة سايس بفاس يضع السلطات المحلية و المنتخبين في قفص الإتهام

في ظل تفشي وباء كورونا المستجد يستغل مافيات العقار الظرفية للسطو على أملاك الغير نظرا لحالة الطوارئ المفروضة على المواطنين في جميع ربوع المملكة. و في ظل هذه الظرفية كذلك نجد البناء العشوائي أصبح يتكاثر كالفطريات في العديد من المناطق. و لعل على مستوى مدينة فاس تعد مقاطعة سايس هي الأبرز حاليا، إذ عاينت الجريدة بحي السانية (كما تبرز الصورة) و في العديد من الأحياء، كما لاحظ المواطنون تفشي ظاهرة البناء العشوائي بمباركة السلطات المحلية و المنتخبين الذين يغمضون أعينهم عن هذه المخالفات. فهل هو تواطؤ من طرف السلطات المحلية التي يستوجب عليها التدخل لهدم تلك الأبنية غير المرخصة ؟ أم هو انعدام للمسؤولية و الكفاءة التي تحول دون كشف و معاينة المخالفات و تطبيق القانون بصرامة ؟ كيفما كانت الإجابة و العذر، فهما أقبح من الزلة. ألم يمنح قانون البناء و التعمير 66.12 في المادة 65 من الباب الرابع صلاحية معاينة و ضبط المخالفات و تحرير محضر المعاينة من طرف السلطة المحلية، بل أكثر من هذا فهو يخول لهم كذلك الحق في استعمال القوة العمومية لفرض القانون و منع البناء. فأين هو السيد باشا مقاطعة سايس من هذا القانون و من هذه المخالفات ؟ ما الذي يجعله يغظ الطرف عنها في لا مبالاة تامة ؟
ألا يشكل البناء العشوائي خطرا على الساكنة و المارة ؟ ألا يشوه جمالية الحي و المدينة ؟
كل هذه الأسئلة ينتظر المواطنون الإجابة عنها و فتح تحقيق من طرف السيد والي جهة فاس مكناس للوقوف على حيتيات هذه الخروقات لأجل ربط المسؤولية بالمحاسبة.

شاهد أيضاً

لمجلس الجماعي بالخميسات يعقد دورته لشهر ماي

متابعة/ماروك24ميديا عقد المجلس الجماعي للخميسات برئاسة السيد حسن ميسور، يوم الثلاثاء 21 ماي 2024، بقاعة …

عملية شد الحبل بين رئيس المجلس البلدي بالخميسات وأحد نوابه الى اين

أوتغولت حسن  تعيش مدينة الخميسات في هذه الايام تشنجات ومشاحنات وصراعات خلفتها السياسة بالعاصمة الزمورية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *