أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / لسياسيون بالخميسات يسابقون الزمن ويضعون مساحيق التجميل على بعض الإصلاحات

لسياسيون بالخميسات يسابقون الزمن ويضعون مساحيق التجميل على بعض الإصلاحات

الخميسات أوتغولت حسن
السياسيون بالخميسات يسابقون الزمن ويضعون مساحيق التجميل على بعض الإصلاحات

تكاثرت التساؤلات وتشبعت الإحتمالات عند المواطنين الزمورين، حول بعض التصرفات المثيرة للشكوك إذ يلاحظ تزفيت بعض الأزقة والشوارع بمدينة الخميسات التي دخلت من الباب الخلفي

وتعتبر هذه الأشغال بمثابة وضع لمساحيق التجميل في الحمام أمام ضباب كثيف، كما أنها تحمل في طايتها رسائل مشفرة، وواضحة في ظاهرها كما أنها تختفي من ورائها أشجار كثيفة غير مناسبة الأطوار، لما تحتوي عليه من أساليب، غير مشروعة نظرا لكون الإنتخابات على الأبواب، إن مثل هذه التصرفات وفي هذه الفترة الأخيرة من عمر الولاية للمجلس البلدي، تعتبر بمثابة إستهتار ودر الرماد في العيون بطرق بدائية ورجعية، الغاية من ذالك هو كسب ود وعطف سكان العاصمة الزمورية، بشتى الوسائل والطرق
الكيل بمكيالين، والتي ربما إعتادت المجالس المتعاقبة على تسيير الشأن العام المحلي بإستخدامها.

وربما من أجل تحسين الصورة الباهثة، التي رسمها الزمورين في وقت سابق على المنتخبين المسيرين للشأن المحلي، قصد الرجوع مجددا إلى مراكز القرار بدون عناء، والقول لزمورين إن العام زين قصد إخفاء الحقيقة والإخفاقات التي وقع فيها المنتخبين الغائبين الحاضرين في وقت سابق، إذ ظلت البنية التحتية المفقودة والمسلوبة الحقوق منذ سنوات طويلة، تعيش تحت الظلام الدامس، لكن مع قرب الإنتخابات بدأت سياسة الإصلاح ترى النور لكن السؤال المطروح ما الذي جعل المنتخبين الغائبين يخرجون من جحورهم ويظهرون بمظهر البراءة في هذه الفترة بالضبط تحت غطاء بلاستيكي شفاف وضيق التنفس بعبارات أخرى البحث عن الكراسي والمناصب.

شاهد أيضاً

عودة اغتصاب الاشجار بالخميسات!!!

أوتغولت /ماروك24ميديا مازالت عملية إعدام الأشجاربالعاصمة الزمورية متواصلة بدون كلل او ملل تحت مسمى ” …

السلطات المحلية بالحاجب تحرر الملك العام وهيئة حقوقية تخرج ببيان توضيحي

 أوتغولت/ماروك24ميديا بعد إقدام السلطات المحلية بمدينة الحاجب على تحرير الملك العام من الباعة الجائلين خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *