أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / عبدالصمد عرشان.. النسخة الثالثة لمهرجان تيفلت مناسبة لتعزيز إشعاع المدينة وإبراز الحمولة الثقافية

عبدالصمد عرشان.. النسخة الثالثة لمهرجان تيفلت مناسبة لتعزيز إشعاع المدينة وإبراز الحمولة الثقافية

ماروك24ميديا 

أكد، عبد الصمد عرشان رئيس جماعة تيفلت، اليوم الأربعاء الثاني عشر من يوليوز الجاري، أن النسخة الثالثة من مهرجان تيفلت ستساهم بشكل كبير في تعزيز إشعاع المدينة وإبراز الحمولة الثقافية لهذا الموروث الوطني المتمثل في فن التبوريدة، وتقوية الجانب المتعلق بالصناعة التقليدية، فضلا عن مساهمتها في إحياء التراث اللامادي من خلال تشجيع الفرق المحلية العاملة في النمط الفني الأحيدوس.

جاء هذا خلال الندوة الصحافية التي عقدتها إدارة المهرجان اليوم لتقديم البرنامج الكامل، بحضور كل من عبد الصمد عرشان رئيس جماعة تيفلت، والمصطفى بومهدي مدير المهرجان، وأحمد الطوكي المنسق العام، و أمال بنهنو المسؤولة على التواصل والإعلام.


و أشار، عبدالصمد عرشان، أن جماعة تيفلت شريك أساسي إلى جانب جمعية أطلس زمور تيفلت للثقافة والتنمية والابداع من أجل تنظيم مهرجان تيفلت، وأن نسخة هذه السنة تشكل محطة أساسية للتأكيد على أن هذه التظاهرة أصبحت علامة أخرى تميز مدينة تيفلت على الصعيد الوطني.

من جهته قدّم المصطفى بومهدي مدير المهرجان البرنامج الكامل لهذه الدورة ومختلف فقراتها والأنشطة الموازية، و المتمثلة في معارض للفلاحة، والصناعة التقليدية، واللوحات التشكيلية، وعروض للتبوريدة، وعروض سينمائية ومسرحية، وسهرات فنية، إلى جانب توقيع إصدارات وتكريم فعّاليات مختلفة.

جدير بالذكر أن مهرجان تيفلت تشرف على تنظيمه جمعية أطلس زمور تيفلت للثقافة والتنمية والابداع، بشراكة وتعاون مع جماعة تيفلت، ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع الثقافة، وبتنسيق مع عمالة إقليم الخميسات، من 19 إلى 23 يوليوز 2023، تحت شعار: ” الثقافة والفن رافعة للتنمية

شاهد أيضاً

موظف يتعرض لصفع داخل مكتبه بالجماعة الحضرية بالخميسات والنقابات تستنكر

أوتغولت/ماروك24ميديا تعرض موظف بقسم تصحيح الإمضاءات الى الصفع على مستوى الوجه بجماعة الخميسات يوم الأربعاء …

فاس: إنتخابات جزئية على إيقاع تدافع ساخن، وحظوظ مرشح التحالف الحكومي في خطر بسبب نفور تجمعيين من سلوك منسقهم بفاس الشمالية

العيوني نسرين   / فاس تعيش مدينة فاس هذه الأيام أجواء سياسية ساخنة على خلفية حمى  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *