أخبار عاجلة
الرئيسية / تربية و تعليم / واقعة منع تلميذة من الولوج إلى القسم الشهر المنصرم بسبب لباسها القصير “تنورة”، أقدم مدير مؤسسة تعليمية بمدينة فاس على منع تلميذة من الدخول لقسمها وتوقيفها عن الدراسة

واقعة منع تلميذة من الولوج إلى القسم الشهر المنصرم بسبب لباسها القصير “تنورة”، أقدم مدير مؤسسة تعليمية بمدينة فاس على منع تلميذة من الدخول لقسمها وتوقيفها عن الدراسة

أوتغولت حسن

واقعة منع تلميذة من الولوج إلى القسم الشهر المنصرم بسبب لباسها القصير “تنورة”، أقدم مدير مؤسسة تعليمية بمدينة فاس على منع تلميذة من الدخول لقسمها توقيفها عن الدراسة.

وأكدت شكاية لوالد التلميذة أن مدير إعدادية قاسم أمين بحي سهب الورد منعها من الحضور إلى أحد النشاطات التربوية الخاص بفن الإلقاء داخل المؤسسة إلا بعد أن تزيل حجابها، لتتفاجأ بعد ذلك بعرضها على المجلس التأديبي، دون إخباره -والد التلميذة-، ثم اتخاذه قرار توقيفها عن الدراسة -ماعدا اجتياز الامتحانات- إلى غاية الامتحان الجهوي.

وأكدت التلميذة في تصريحات لها حول القضية أن لباسها “لا يشكل أي خرق للقانون الداخلي للمؤسسة الذي تتابع فيها دراستها”.

وأعادت الواقعة ما حصل مع تلميذة أخرى الشهر المنصرم بمدينة الدار البيضاء منعت من دخول المؤسسة بسبب لباسها القصير، وبعد تفجر القضية حينها فتحت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء-سطات تحقيقا في القضية.

التلميذة تم إحالتها على مجلس تأديبي دون حضورها للدفاع عن نفسها ودون إخبار ولي أمرها لتتفاجأ بقرار ظالم مجحف.. فجأة أنت غير مرحب بك في المؤسسة التعليمية التربوية!!

وهي التلميذة التي تدرس في الثالثة إعدادي.. ما يعني أنها في أيام أهم امتحانات نهاية السنة بالإضافة إلى أنها مقبلة بعد أقل من شهر على الامتحان الجهوي.. فكيف ستحضر وتجتهد للحصول على معدلات تليق بكفاءتها التي تشهد عليها معدلاتها كما صرح والدها.

والدها عادل الروفي قال إن مدير المؤسسة سبق وهاجم ابنته حنان عند منعها من ممارسة أحد الأنشطة داخل المؤسسة، وصرخ في وجهها بأنها لن تتمكن من ذلك حتى “تزول الفولار وتلبس التجين وأنه لا يفتخر بلباس الحمقى”!!

بعد نشر الخبر قامت لجنة خاصة من المديرية الإقليمية بفاس بزيارة منزل التلميذة لتستمع إليها.

وعلى هذا الأساس يطالب المركز الوطني لحقوق الإنسان والإعلام والتنمية المستدامة إلى فتح تحقيق جاد ونزيه في هذه القضية المثيرة للجدل وإنصاف التلميذة
نتمنى الانتصار لحق التلميذة في العودة معززة مكرمة إلى فصول دراستها مع تقديم الاعتذار لها ممن أساء إلى الرسالة التعليمية.

شاهد أيضاً

انقذوا تعليمنا من سماسرة ابنائنا

انقذوا تعليمنا من سماسرة ابنائنا بعض المدارس الخصوصية لم يكفيها سرقة جيوب المواطنين فقط ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.