الرئيسية / أخبار سياسية / شبكة “تقاطع” للدفاع عن الحقوق الشغلية لجنة المتابعة الوطنية

شبكة “تقاطع” للدفاع عن الحقوق الشغلية لجنة المتابعة الوطنية

 

بيان استنكاري
انسجاما مع نهجها النضالي ومبادئها الكونية في الدفاع عن حقوق الشغيلة في القطاع العام والخاص، ترصد الشبكة الوطنية تقاطع للدفاع عن الحقوق الشغلية استمرار حملة الاعتقالات والمتابعات القضائية في حق الأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد، بحيث أصدرت محكمة الاستئناف الابتدائية بالرباط يوم الجمعة 27 يناير حكما قاسيا في حق عشرة أساتذة بسنة سجنا موقوفة التنفيذ بينهم أستاذتين.
وقد تمت متابعة هؤلاء الأساتذة، بتهم واهية كالتي يوزعها النظام المخزني على فاضحي الفساد من حقوقيين ونقابيين وصحفيين، تفتقد للحجة والإثبات، كعرقلة سير الناقلات وتعطيل المرور بطريق عمومي وإهانة موظف عمومي، والاعتداء عليه، والتجمهر غير المسلح بدون رخصة، طبقا للفصول القانونية، 591 و263 و267 من مجموعة القانون الجنائي.
وتأتي هذه المحاكمة في سياق مخطط ممنهج يستهدف الحد من حركية ونضالية الأساتذة المفروض عليهم التعاقد، وثنيهم عن المطالبة بحقوقهم المشروعة، خاصة الاستقرار المهني والنفسي والاجتماعي عبر دمجهم في سلك الوظيفة العمومية.
كما تعتبر شبكة تقاطع المتابعات والاعتقالات والعنف الممارس في حق الأساتذة أثناء ممارستهم لحقهم في التظاهر والاحتجاج السلمي، انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، وإجهازا على حرية الرأي والتعبير، وأن كل ما ينتج عن ذلك من أحكام قضائية يفتقد للشرعية والمشروعية ويندرج في سياق استعمال القضاء واستغلاله بهدف قمع الحريات ومصادرة الحقوق وبث الخوف في صفوف الحركات الاحتجاجية المطلبية .
وبناء عليه تعلن شبكة تقاطع للدفاع عن الحقوق الشغلية ما يلي:
• إدانتها للأحكام الصادرة يوم الجمعة 27 يناير 2023 في حق الأساتذة المفروض عليهم التعاقد.
• تضامنها المطلق واللامشروط مع كل الأساتذة نساء ورجال التعليم، ضحايا المحاكمات الجائرة التي تفتقد إلى الحد الأدنى من شروط المحاكمة العادلة.
• تأكيدها لموقفها الداعي إلى احترام الحق في التظاهر والاحتجاج السلمي وحرية التعبير.
• مطالبتها الدولة بالاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد، وفتح حوار جدي ومسؤول معهم على قاعدة ملفهم المطلبي.
• استهجانها باستياء عميق التوظيف المسيء للقضاء عبر أحكام تضرب في العمق مجال الحريات العامة المنصوص عليها في الدستور، ومدونة الحريات العامة، والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان المصادق عليها من طرف المغرب.
• مطالبتها الدوائر المسؤولة بتصفية الأجواء السياسية وخلق مناخ ملائم لممارسة الحقوق والحريات، عبر إيقاف المتابعات القضائية في حق الأساتذة المفروض عليهم التعاقد، ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين من معتقلي حراك الريف والصحفيين والمدونين.
• دعوتها كافة القوى النقابية والحقوقية الديمقراطية، توحيد النضالات لمواجهة الهجمة الشرسة على الحريات و الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية، لتحصين المكتسبات ووقف زحف التراجعات.
وما لا يتحقق بالنضال يتحقق بمزيد من النضال.

لجنة المتابعة
الرباط 28 يناير 2023

شاهد أيضاً

والدة السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة فاس في دمة الله…

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى، تلقينا نبأ وفاة المشمولة برحمة الله والدة …

شخصية عمومية: بعد غياب طويل مهرجان حب الملوك يعود من جديد في دورته المئوية ايام 6/7/8/9 يونيو 2024 ورهان كبير لإنجاح هذه الدورة

ماروك24ميديا  شخصية عمومية: تشهد نقطة تنظيم مهرجان حب الملوك في دورته المائوية جدلا حادا على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *