أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار وطنية / إعتقالات في صفوف بعض المنتمين الى قطاع العدالة

إعتقالات في صفوف بعض المنتمين الى قطاع العدالة

يتم تداول أخبار بمتابعات وإعتقالات في صفوف بعض المنتمين الى قطاع العدالة وماسمته تلك الأخبار بسماسرة يفترض تورطهم في قضايا معروضة على القضاء بإستغلال النفوذ وتقديم الرشاوى بل إن بعض الأخبار تتحدث عن ممارسات خطيرة ومشينة بناء على بحث قضائي انجزته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية
وذهب البعض إلى أن البحث المذكور له علاقة بالمكالمة الهاتفية المعلومة التي تفجرت بين مسؤولة قضائية بأعلى هرم التنظيم القضائي وقضاة بغرفة الجنايات بالدار البيضاء ،فيما ذهب البعض الاخر الى كون ذلك له علاقة بشكاية سبق لأحد الضحايا ان تقدم بها في وقت سابق قبل تفجر موضوع المكالمة الهاتفية
وعلى ضوء ذلك بدأ البعض يتحدث عن حملة تطهيرية وسط القضاء وهو مصطلح يرتبط لدى المغاربة بحقبة مظلمة ومن شأن ذلك أن يسبب جروحا والآم كثيرة ويسقط ضحايا لاذنب لهم ،كما أن هذا المفهوم يوحي في عمقه بكون الأمر لايتعلق بسيادة القانون على الجميع واحترام حقوق وضمانات المتهمين المفترضين ،لذلك يتوجب الحرص على احترام كافة الضمانات القانونية وخاصة قرينة البراءة والذهاب بعيدا في البحث القضائي دون اي اعتبار لمراكز ومواقع الأشخاص ومتابعة كل المتورطين في الأفعال المنافية للقانون
إن معضلة الفساد والرشوة بمنظومة العدالة بكل مكوناتها حقيقة لامراء فيها وأصبحت تشكل تهديدا حقيقيا للأمن القانوني والقضائي، لذلك وجب التصدي بقوة القانون للممارسات الخادشة لصورة ووجه العدالة ،فالسمسرة والوساطة والرشوة والتأثيرات المالية وغيرها تشكل عائقا حقيقيا أمام سيادة القانون وتمس بهيبة ومصداقية المؤسسات
على النيابة العامة المختصة الخروج ببلاغ في موضوع البحث القضائي الخاص بموضوع المتابعات القضائية المتعلقة بقطاع العدالة حرصا على التواصل مع الرأي العام بكل شفافية وقطعا لدابر الإشاعة
محمد الغلوسي

شاهد أيضاً

بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال لهذه السنة استفاد 1381 معتقل من العفو الملكي…

اوتغولت/ماروك24مديا بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال لهذه السنة، تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، …

بنداء مفتوح من أسرة المعتقل الإسلامي حمزة اعنانز القابع بسجن تولال 2 بمكناس تحت رقم 59667

توصلت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بنداء مفتوح من أسرة المعتقل الإسلامي حمزة اعنانز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *