الرئيسية / صوت وصورة / فاس توحشاتك يا جلالة الملك

فاس توحشاتك يا جلالة الملك

عشور دويسي

رغم المجهودات الأمنية الملموسة و الإنخفاض الملحوظ للجريمة، يبقى الشباب العاطل، سجين المخدرات و عرضة للإنحراف، أمام أنظار وزارة التربية الوطنية و وزارة الشؤون الدينية و وزارة التشغيل و الحكومة ككل…..

أما ولاية جهة فاس مكناس و رئيس جهة فاس مكناس و رئيس مجلس مقاطعات فاس و المنتخبون كل المنتخبين، فحدث و لا حرج.

يجب على مكونات حكومتنا الموقرة، أن تلتزم ﺑﺎﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﻭ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ الأخلاقية ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﻀﻴﻬﺎ الممارسة السياسية، و منها الأمانة ﻭ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻭ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ، و ﺗﺠﻨﺐ ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭ ﺍﻟﻜﺬﺏ ﻭ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻒ

السيد سعد الدين العثماني مطالب بترجمة خطابه و الوعود التي أعطاها بقاعة البطحاء الكبرى، على أرض الواقع

كفى من الشعارات الإنتخابية و الصراعات الحزبية التي دمرت فاس و أخلاقها و تجارتها و اقتصادها و تاريخها

ﻳﺠﺐ على الساهرين على الشأن العام المحلي، ﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ ﻭ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ….

و هنا لا بد من التذكير بما قاله جلالة الملك حفظه الله : “ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺇﻧﺠﺎﺯﻩ، ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻤﻴﺘﻪ، ﻳﺒﻘﻰ ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻑ ﻟﺒﻼ‌ﺩﻧﺎ، ﻣﺎ ﺩﺍﻣﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺌﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻘﺎﺳﻴﺔ، ﻭ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﻬﻤﺸﺔ، ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺬﻭﻟﺔ…..”

“ﻓﻄﻤﻮﺣﻨﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﺳﻌﺎﺩ ﺷﻌﺒﻨﺎ، ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺣﺪﻭﺩ. ﻓﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﻌﻴﺸﻮﻧﻪ ﻳﻬﻤﻨﻲ : ﻣﺎ ﻳﺼﻴﺒﻜﻢ ﻳﻤﺴﻨﻲ، ﻭ ﻣﺎ ﻳﺴﺮﻛﻢ ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ. ﻭ ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻠﻜﻢ، ﺃﺿﻌﻪ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ انشغالاتي….”

توجيهات جلالة الملك للمسؤولين بفاس و على رأسهم السيد والي جهة فاس مكناس، كما التقطناها من الشارع الفاسي لا تحترم و لا تنفذ، حيث أصبح المواطن الفاسي لا يثق إلا في ولي الأمر نصره الله و أيده

إحتراما و تقديرا لشخص جلالة الملك، الذي يتابع عن كثب تطور إنجاز الأشغال للمشاريع التنموية بفاس العتيقة، التي سبق أن أعطى جلالته تعليماته السامية عن كيف و متى تنطلق فعليا، لا أسمح لنفسي مناقشتها

إنما هناك فقراء من شعب جلالته الوفي، يقطنون في منازل آيلة للسقوط داخل فاس العتيقة، يقال أنها أصلحت أو رممت، و أصحابها يشتكون من عدم وفاء المسؤولين بالتزاماتهم و تعهداتهم….

فرغم الحالة الإجتماعية و الإقتصادية، تبقى فاس بفضل الأجهزة الأمنية، مدينة مستقرة و مؤمنة لا ينقصها سوى مسؤولين وطنيين و مخلصين أكفاء، يجلبون المستثمرين و يخلقون فرص عمل و ينقذون رجال المستقبل

إلى متى سيبقى شباب فاس لا يعالج إلا بالمقاربة الأمنية……؟؟؟

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تصريح احد سكان جماعة امرصيد بإقليم ميدلت يطالب استفادة أبناء المنطقة أولا من مشروع محطة نور 1