أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / الموظف المغربي في لحظة مفصلية

الموظف المغربي في لحظة مفصلية

الموظف المغربي في لحظة مفصلية:
لو فرض التلقيح على الموظفين، ومر دون ثورة حقيقية، سيتحول التلقيح لموعد يفرض على الموظفين كل 4 أشهر، وسيضعون نظاما معلوماتيا لتتبع تواريخ التلقيح، وسيذكرون الموظف بموعد الجرعة العاشرة والمئة بأسبوع قبل وقتها، وإذا لم يلقح، سيعتبر متغيبا عن العمل.
لا تتوقعوا ان تكون الجرعة الثالثة هي الأخيرة، فمصنع لقاحات كوفيد في طور البناء لسد الحاجات التي لن تنتهي.
علماء العالم المختصون اكدوا خطورته و خطورة اعراضه الجانبية على الملقحين _ في المدى القريب و المدى البعيد _ و على الاجيال القادمة … لا يمكن للحكومة و للجنتها العلمية ان تضمنا سلامة التلقيح لانهما لا تعرفان حتى مكوناته و لا حتى نتائج و تفاصيل الاختبارات السريرية (لأن المغرب كان مشاركا بمتطوعين فقط و النتائج النهائية كانت بيد الصين و جيشها) كما انهما لم يقوما بالتكفل و تعويض المتضررين من الجرعات المختلفة
بدل توفير لقاح غير فعال ، فليوفروا الدواء ، من مضادات و زنك و فيتامينات، ادوية تعرف شحا في الصيدليات …
دول بدات ترفع القيود و لم تصل نسبة التلقيح فيها ما وصله المغرب و اعلنت الكوفيد مرضا يجب التعايش معه و ان نسبة الفتك فيه لا تصل حتى لنسبة الفتك بالانفلونزا الموسمية … بينما في المغرب تصادر الحقوق و الحريات باسم قانون الطوارئ ، و يرتهن قوت و رزق المواطن و تعليمه و مصالحه بالتلقيح و إلا الجوع و الموت له و لأبائه كعقاب على عدم الخضوع و الخنوع …

لاللتلقيح مقابل_الأجرة

لاللتلقيح الاجباري

لاللقرارات الديكتاتورية

شاهد أيضاً

نائب برلماني بفاس يتطاول على صلاحية الملك ويقحم نفسه في خلافات كبيرة ويُعمِّق الأزمة بين المغرب والجزائر

  متابعة / العيوني حنان في سابقة من نوعها ، وجه النائب البرلماني عن فاس …

حميد الماط يستغيث!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *