أخبار عاجلة

اختلالات برنامج اوراش بفاس وأثر ذلك على مكناس.

الانتفاضة/ محمد المتوكل
ادانت مجموعة من الجمعيات بمدينة فاس الاختلالات التي يعرفها برنامج اوراش الذي دشنته الحكومة، لاحتواء ازمة الفقر، والخصاص الذي يعيشه جمع غفير من المواطنين، ومن الطريقة  التي تمت بها عملية انتقاء الجمعيات المستفيذة من مشروع”اوراش” والتي غابت عنها الشفافية والمصداقية والوضوح..
وفي هذا السياق،قد صرح رئس مجلس عمالة فاس بان عملية انتقاء ملفات الجمعيات المستفيدة من مشروع (اوراش) تمت في إطار الشفافية، والمصداقية حسب تعبيره، مما اثار غضب الفعاليات الجمعوية التي رات في تصريحات رئيس مجلس عمالة فاس بانها “تصريحات مضللة” ، حيث أن معظم الجمعيات المستفيدة من هذا المشروع هي موالية لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي ينتمي اليه حسن التازي شلال رئيس مجلس عمالة فاس.
ودافع رئيس مجلس عمالة فاس، في هذه التصريحات، عن معايير “النزاهة” و”الشفافية” في الانتقاء، وأشار إلى أن الجمعيات المستفيدة هي جمعيات “قوية”، و”وازنة”، في حين استخف بقيمة الجمعيات التي تم استبعاد ملفاتها، وقال إنها إما جمعيات ضعيفة، أو جمعيات ذات أفق محدود، أو جمعيات ليس لها ملفات قانونية مكتملة.
واعتبرت الجمعيات بأن هذه التصريحات ترمي إلى القفز عن تساؤلات مشروعة مرتبطة بالكشف عن المعايير المعتمدة لانتقاء ملفات الجمعيات المستفيدة، وطرحت عدة ملاحظات تخص لائحة هذه الجمعيات، موردة بأن بعضها لم يستكمل الملفات القانونية، كما استفادت أسرة واحدة من ثلاثة أوراش مختلفة، واستفادت جمعية واحدة من ثلاثة أوراش في مراحل متتالية، وتساءلت عن ملابسات سحب مشروع أوراش تم الإعلان عنه.
وسبق لهذه الجمعيات ان دعت والي الجهة باعتبارها سلطة رقابة، إلى فتح تحقيق في هذه الاختلالات، وما ينطبق على مدينة فاس يكاد ينطبق على مدينة مكناس، وخاصة في شقها القروي، وتحديدا منطقة “عين الجمعة” التي لا يعرف طريقة تدبير هذا المرفق الاجتماعي الذي أطلقه عاهل البلاد، لكن المسؤولون المحليون بعين الجمعة والدواوير المجاورة (كاع مامسوقين)، ولا تعرف حيثياته لحد كتابة هذه السطور، ولا كيف يتم التصرف في هذا المشروع؟ ولا طريقة تنزيله، ولا عدد المستفيدين، ولا الجمعيات المستفيدة ولا هم يحزنون.
وعليه فان مشروع اوراش سواء بفاس، او بمكناس، او بعين الجمعة تحديدا لا زال يلفه الغموض، ولا يعرف عنه شيء على الاطلاق وكأنه (شيئ مقدس)، في حين انه من حق المواطن المغربي، و(العينجمعاوي) خاصة ان يعرف ملابسلات هذا المشروع خصوصا وانه جاء لأجل التخفيف من معاناة المواطن الفقير والتقليص من الفوارق الاجتماعية، وضمان القوت اليومي للفقراء و”البوفرية”، وليس لأجل خدمة اجندات ومصالح معينة، او ترضية لبعض الولاءات.

شاهد أيضاً

انعقاد المجلس الجهوي لجهة فاس مكناس

متابعة/ماروك24ميديا تاونات من مقر دار الشباب انعقاد المجلس الجهوي لجهة فاس مكناس صباح يوم السبت …

بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكي ليوم الثلاثاء 13 فبراير 2024

 حسن أوتغولت/ماروك24ميديا على المنتظم الدولي تحمل مسؤولياته فعلياًّ أمام تصعيد الكيان الصهيوني لعدوانه الإجرامي على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *