أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / الخميسات تعيش على وقع قتل الكلاب الضالة

الخميسات تعيش على وقع قتل الكلاب الضالة


حسن أوتغولت

شهدت صباح اليوم الأربعاء 24 ماي 2023 مدينة الخميسات في وقت مبكر حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا عملية قتل الكلاب الضالة بواسطة السلاح الناري حيث إستفاق سكان حي الهناء في فزع بعد سماع لعملية إطلاق النار على الكلاب مما زرع الخوف والهلع في نفوسهم وقد تجهال القائمون على هذه العملية قرار وزارة الداخلية الذي يمنع قتل الكلاب الضالة وإيجاد حلول بديلة عوض عملية القتل.

ومنعت وزارة الداخلية، الجماعات الترابية، من استعمال الأسلحة النارية والمواد السامة لقتل الكلاب الضالة، وطالبتهم بالاستعانة بالوسائل البديلة للحد من ظاهرة الكلاب الضالة، نظرا لخطورة هذه المواد، وتجاوبا مع انتقادات مجموعة من المنظمات الوطنية والدولية المهتمة بحماية الحيوانات.

وقالت وزارة الداخلية في تقرير ضمن وثائق الميزانية الفرعية للوزارة، بأنه نظرا لخطورة استعمال الأسلحة النارية واستعمال مادة “الستريكنين” السامة للقضاء على الكلاب الضالة، تفاديا للتأثيرات السلبية لهذه المواد الكيماوية على البيئة، داعية إلى اعتماد طرق أخرى للإمساك بالكلاب من قبيل الشباك.

ويأتي قرار وزارة الداخلية، على إثر الضجة التي أحدثتها عدة فعاليات مدنية، وخاصة جمعيات الرفق بالحيوان وطنيا ودوليا، بخصوص الإبادة الجماعية التي تتعرض لها الكلاب الضالة بمختلف المناطق المغربية باستعمال الرصاص الحي.

ويذكر أت وزارة الداخلية سبق وأن وقعت اتفاقية مع قطاعي الزراعة والصحة في البلاد، إلى جانب الهيئة الوطنية للأطباء البيطريين، للحد من أعداد الكلاب الضالة في المملكة، من خلال التعقيم والتطعيم ضد السعار بدلاً من الرصاص.

واقترح الخبراء في المغرب هذه الطريقة منذ فترة طويلة، والمعروفة اختصارا بـ TNR، كوسيلة أخلاقية لتقليل عدد الكلاب الضالة بالتدريج، موضحين إن تحصين الكلاب الضالة يقلل فعليا انتقال داء الكلب إلى البشر ويقضي في النهاية على الحاجة إلى علاج وقائي مكلف، والذي يمكن أن يتراوح 60 إلى 80 دولارا للفرد.

ويأتي هذا القرار في المدن في جميع أنحاء المغرب، بعدما كانت السلطات تستخدم الذخيرة الحية والأغذية المسمومة لقتل الكلاب الضالة، وكلتا الطريقتين، على الرغم من أنها غير إنسانية في حد ذاتها، تشكل أيضًا تهديدًا للإنسان والحيوانات الأخرى، بما في ذلك الحيوانات الأليفة المنزلية.
ودعا رئيس لجنة التواصل والإعلام بالمركز المركز الوطني لحقوق الإنسان والإعلام و التنمية المستدامة المكتب التنفيذي إلى “احترام المادة 19 من اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق وحماية الأطفال وأفراد المجتمع المستضعفين من التأثير النفسي المدمر الذي تسببه مشاهد العنف المقلقة على حيوانات الشوارع، وتضمين الحكومة المغربية الرفق بالحيوان ونهج (الصحة الواحدة) بشكل واضح وعاجل في أهداف التنمية المستدامة، من أجل ضمان استدامة النظم البيئية، وحماية التنوع البيولوجي ككل، وضمان حقوق وصحة جميع الحيوانات، وتعزيز النمو الاقتصادي الشامل الذي يحترم البيئة”.

شاهد أيضاً

جمعيات تتهم المكتب الجهوي لجامعة التخييم بفاس فرض تسعيرة 200 درهم لاجتياز تدريب المديرين و 100 درهم لمتدربي الدرجة الثانية خارج ما يسمح به القانون

 متابعة/ماروك24ميديا وجهت عدد من الجمعيات التربوية العاملة في مجال الطفولة و الشباب رسالة استنكارية لرئيس …

السلطات المحلية بالخميسات تقوم بمحاربة إحتلال الملك العمومي

 أوتغولت/ماروك24ميديا شنّت يوم امس الخميس 16 يناير 2024، السلطات المحلية بالخميسات، حملة تمشيطية لتحرير الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *